أيمن بدرة يكتب : العامري فاروق صفحات فوق الوصف

0 119

العامري

اسم يكفي لأن اجد تحته صفحات كثيرة من كتاب عمري مع هذا الإنسان الذي إذا أردت أن أحصر الصفات الحسنة التي كان يمتع بها ساجد صعوبة واستشعر التقصير في حقه .

 

صعب ان تجد في حياتك اخ وصديق وشخصية رياضية بمقومات هذا الشاب العامري العامر قلبه وعقله بمنارات تنير جسور العلاقات بينه وبين كل من عرفه .

 

هذا الإنسان المهذب المتربي صاحب الاخلاق والقيم والأخلاق الراقية المنظم في تفكيره الدؤوب في أي عمل يؤديه الملتزم بلغة الاحترام في التصرفات والكلام منذ كان شاباً يجوب أرجاء النادي الأهلي.. حتى بدأ يترشح لمجلس إدارة النادي و مع كل خطوات حياته وهو وزير للرياضة ونائباً لرئيس النادي وهو كما هو العامري يعلو في المناصب والمكانة المجتمعية ولكن يبقى متشبثاً بالجذور الأخلاقية التي نبت منها فلا يميل مع رياح البريق ولا يضل الطريق ويعرف كيف يكون معتزاً بنفسه رفيقاً رقيقاً مع من يلجأ إليه.

 

لو أردت أن أكتب عن تاريخ طويل مع العامري فاروق الإنسان الذي اكرمني الله بمعرفته لن يكفي مجلد ولكن إن أردت هنا اتذكر حدث محدد يرد على شائعات كانت تلوكها الألسنة عن وجوده في الحكومة في عهد الاخوان .. وهناك من كان يستخدم هذا الكلام لمحاولة النيل منه .

 

اشهد ان #العامري دخل في تحدي شديد مع إرادة الجماعة في مواقف كثيرة كنت شاهداً عليها لقربي منه حتى أنه أعلن رسمياً وفي برنامج تلفزيوني مع شوبير عن تعييني مستشاراً إعلامياً للوزارة ومسئول عن رئاسة تحرير الموقع الالكتروني للوزارة إلا أنني مع حبي وتقديري له اعتذرت عن عدم القيام بالمهمة لظروف لا وقت لها الآن لادعاء البطولة من جانبي .

 

وكان يوم مباراة السوبر المصري بين الأهلي وانبي في الاسكندريه أحد المعارك التي خاضها العامري ضد الإرادة الإخوانية بتعطيل حركة الرياضة المصرية وكانت التعليمات من بعض المسئولين في الرئاسة توجه إليه ان لا يقام اللقاء ولكن الوزير بحسه الوطني و رؤيته الرياضية والتواصل والتنسيق مع الجهات الوطنية التي كانت تقاوم للحفاظ على مقومات البلد أصر على إقامة المباراة .

 

وتوجه إلي الإسكندرية حيث ستقام المباراة غير عابئ بما قد يتعرض له من اخطار خاصة وأن بعض الشباب المضلل كان يحاصر فندق إقامة الأهلي و طوال الطريق كنت على اتصال به وزملائي في موقع الشروق الرياضي حينما كنت معه يشهدون أننا كنا ننفرد بالأخبار اول باول أن المباراة ستقام لأن العامري الوزير الوطني لم يضع أمامه إلا مصلحة بلده والرياضة التي هو مسئول عنها يومها قام مدير أمن الإسكندرية اللواء خالد غراب مع قواته بإزالة حائط في الفندق وأخرج فريق الأهلي من طريق خلفي حتى لا يصطدم بالشباب المضلل الذي يحاصر الفندق ولا يريد أن يسمح للأهلي أن يخرج ليلعب المباراة .

 

أقيمت السوبر و تعرض العامري لكثير من المضايقات والهجمات ولكنه لم يعبأ إلا بما يراه في صالح البلد .

 

كثيرة هي المواقف و المناقب التي جمعها الله تعالى في انسان خرج من أسرة مصرية محترمة وأصبح رمزاً لبلده ومجتمعه الرياضي والعلمي والأدبي و ربما استطعت أن اكتب عنه مرات ومرات أن شاء الله تعالى لان في الكتابه عنه اعتراف بقدرة الله العلي العظيم على خلق البشر الطيب وان كان هذا الإنسان قد احبه الملايين ويشعرون بالفاجعة لفقده فما بالنا بسيد الخلق اجمعين سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم.. أن كان هذا الإنسان الذي عشنا معه أعوام نتألم لانتقاله الي جوار ربه فكيف كان خير البشر صلى الله عليه وسلم.

 

ندعو الله تعالى أن يكون العامري من الذي يحشرهم الله تحت لواء نبيه ورسوله صلى الله عليه وسلم وأن يورده حوضه و يسقيه من يده الشريفة شربة لا يظمأ بعدها أبداً .

 

إلي رحمة الله تعالى يا عامري وستبقى في القلوب مهما كان الزمن يجري .. فلك عندي الكثير من الحكايات والقصص.. كان الله في عون أهله … والده الشريف فاروق العامرى ووالدته وإخوته وأبناءه وزوجته وكل منهم من المؤكد أن في قلبه آيات لذكريات لقطعة منهم ستظل ملتصقة بهم .. مرة أخرى ادعو لهم كان الله في عونهم وزاد من صبرهم وربط على قلوبهم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق