يحى زكريا يكتب : بصراحة شديدة .. أكاليل العار ومباراة الرجاء

0 130

 

 

 

 

ايه ياشباب مصر..عشنا اعماركم وذهبنا الي ملاعب مصر كلها..وايضا شتمنا فريقنا الذي ننتمي اليه في لحظات التخاذل وايضا تلفظنا بالسباب ضد لاعبي الفريق المنافس..يعني عملنا كل الموبقات التي تعملوها الان..يعني ايضا ان النصيحه منا لكم لن تكون في محلها لأننا بعد ان كبرنا في العمر عرفنا اننا كنا أغبياء خاصة في فترة الصبا والشباب ولكن بعد فوات الأوان !كسرنا ابواب الاستاد..قمنا برمي الزجاجات والطوب علي الملعب واللاعبين والمدربين واحيانا رجال الامن..نفس السيناريو الحادث الان..ولكن ابدا لم نسب الوطن..كل شئ كان ومازال متاح الا الوطن والشرف وسمعتنا امام العالم..وما حدث في مباراة الاهلي والرجاء المغربي السبت الماضي هو شكل من اشكال الخيانه العظمي ولابد ان نقف ونتحدث بعيدا عن الغوغاء.

 

 

 

 

 

 

نعم كانت هناك تصرفات غبيه من من بعض افراد الامن وهم بعدد اصابع اليد وفي مربع صغير من مدرجات الثالث شمال..نعم تم تصويرهم وكشفها للجهات الامنيه والرأي العام وهو تصرف مرفوض ويجري التحقيق فيه وسيتم معاقبة الافراد سبب المشكله ..ولكن !!

 

 

 

 

رد الفعل قد يكون مقبولا في المدرجات في حدود الادب..والسؤال الذي يحتاج الي اجابه.هل الاغاني الحقيره والنداءات القذره التي زلزلت الاستاد..هل تم تأليفها في اللحظه والتو ؟!تلك القصيده التي تغنوا بها لمدة عشرة دقائق ألفها شاعر عبقري في دقيقه واحده؟! والاجابه بالطبع ان هناك تخطيط مسبق لهذا السيناريو..هي لبست قضية المؤامره التي عشنا فيها سنوأت طويله ولكن هي خبرة السنين..هؤلاء الشباب الصغار لهم كل الحق في الزعل والرفض ولكن هناك شعره رقيقه بين حب الوطن وكرامته وبين الخيانه التي رأيتها امام عيني في المدرجات ويقيني ان هؤلاء الصغار لا يقصدوا الخيانه ولكنهم اقتربوا منها وصدروها للخارج.

 

 

 

 

 

 

ايها الشباب..انتم لن تقولوا ان منا شباب استفز المنوط بهم الامن وسبهم بأمهاتهم..ايضا لن تقولوا انكم ملأتوا زجاجات المياه من الحمامات والقيتوا بها عليهم..وطبعا صورة هؤلاء في رد فعلهم غطت علي الحقيقه..ايضا لن تعلنوا للرأي العام الفظائع التي ارتكبها بعضكم علي ابواب الاستاد وفتح الابواب بالقوة ودخول المدرجات بدون تذاكر خاصة من المشاغبين المعاقبين لمده معينه كعقاب للسب في المدرجات مما استدعي قيام الامن بالقبض علي بعضهم والافراج بعد ذلك علي الابرياء منهم والتحقيق مع الاخرين..والأخطر من ذلك هو المطالبه بالأفراج عنهم بدون تحقيق لأنهم من الاولتراس..وكأنهم يريدون احياء تجمع رياضي جماهيري بدأ محترم ثم تحول الي جماعه ارهابيه وبلطجيه رأيناهم في احداث يناير بالصوت والصوره يحرقون نادي ضباط الشرطه واتحاد الكره المصري ويتعاونون مع خونة يناير كما حدث في القصر العيني وامام مجلس الشعب ونشر الخيام وزيارة الفنانين وزعماء الفتنه والاخوان والسلفيين لهم كأبطال لأستخدامهم كأدوات لتهييج الشارع وحرق البرلمان والمبني العلمي وحرق مبني الحزب الوطني اللي هو اصلا مال الشعب واقتحام المتحف المصري وسرقة الاثار التاريخيه..كل هذا كان المنفذون هم الاولتراس ايها الشباب ولا نسيتوا..وهم يحاولون الا العوده من جديد بأستغلال اي حدث رياضي كبير !

 

 

 

 

 

 

لم يتواني مسؤلي الدوله في الاستجابه لطلب النادي الأهلي في مباراتي الهلال السوداني والرجاء المغربي بالسعه الكامله للجماهير والثقه في شبابنا كبادره طيبه للعوده الطبيعيه للمدرجات بعد ان كان الحد الاقصي للحضور ثلاثة الاف متفرج فقط..هل تعلم ايها الشاب المراهق الطيب ان تلك الموافقات ومشهد الجماهير الاول امام الهلال والنجا الامني وحلاوة التشجيع وفرحة العوده قد أرقت دعاة الفتنه والكارهين والكابو المجرم الذين كانوا سعداء بتصدير ان مصر دوله عاجزه عن حماية الجماهير بدليل خلو الملاعب منهم..وبالفعل نجحت في ذلك امام العالم وه جزء من معاناة الدوله المصريه التي تحارب في مليون جبهة وايضا تلك الجماعات التي تطل برأسها بين الحين والأخر ..فماذا فعلت ؟ قررت رفض ذلك ومحاولة ارجاع الساعه الي الماضي الأسود وها قد نجحت امام الرجاء وشيرت للعالم كله ان البلد خراب والامن طايح والمطلوب اركاع النظام المصري ومعاقبته دوليا..هل تفهم ايها المشجع الصغير ..هل ستقرأ التاريخ ام ان المراهقه وتفاهة العقل والتعصب الاحمق لمصلحة نادي علي حساب دولة مصر سيكون هو منتهي تفكيرك !

 

 

 

 

اما انت ايها الأحمق ما فوق سن المراهقه..اسألك سؤال..ما هو مفهوم الامن في نظرك.؟.هل هو الكوره ومشجعيها..ام حماية الجبهة الداخليه من المجرمين والقتلي وتجار السموم والمخدرات ..هل تستطيع ان تنام قرير العين كما يحدث الان ودائما الابفضل هؤلاء الرجال ؟!

 

 

 

هل لا قدر الله احترق بيتك أليس اول رد فعل لك هو الاتصال بأمن الاطفاء لينقذك ومن معك..والحوادث والبلطجه وامن المطارات والجواسيس من خلال امن الدوله وامورنا الشخصيه في سجلات الوزاره..اليس هم رجال الأمن الذين تسبهم لمجرد ان عشرة افراد اوعشرون او مائه اخطأوا في مباراة لكرة القدم تحت التحقيق ؟! هل نسيتوا مشهد اختفاء الشرطه في 25يناير 2011..كنا جميعا مذعورين وجالسين في بيوتنا خوفا من الحراميه والبلطجيه اللي سرقوا ‘كل شئ امام اعيننا ونحن جبناء..الم نجلس نحرس بيوتنا خوفا علي اهالينا ولم ننام حتي قامت ثورة الشرف والكرامه وعاد رجال الامن اللي هما ولادنا مش مرتزقه.

 

 

ايضا ايها السفهاء الذين يملكون صفحات الخيانه علي مواقع التواصل الاجتماعي ورأيناهم يشعلون النيران ويحرقون الوطن من خلال رسائل العار التي تسطرونها استغلالا للحدث وانتم جزء منها ..اقول لكم مرت احداث كثيره منذ يناير العار واندثر مجرمون كثيرون امثالكم وانتم تقتربون من هذا المصير بأذن الله.

 

 

 

 

ياشاب مصر يامستقبل هذا الوطن..هل اصابكم العته والعمي حين تختزلون الوطن في مباراة كرة قدم ؟ هل نسيت اخوانكم وعمامكم واخوالكم واصدقائكم وابائكم من الشرطه المصريه العظيمه الذين استشهد منهم خمسة الاف ضابط ومثلهم من الجنود ومازالوا في ميادين الشرف لتعيشوا انتم ثم بعد ذلك تحرقوا وطنكم بسبب بعض الاخطاء الصغيره..اف لكم..وستندمون يوما عند الكبر وستكلل اعناقكم اكاليل العار علي مافعلتوه بالوطن !!

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق