أيمن أبو عايد يكتب: موت بيليه.. واعلام كهربا !

0 58

 

لفت نظرى اخى العزيز الاستاذ انور عبداللطيف الكاتب الصحفى الكبير مدير تحرير الاهرام ، إلى تخلف قناة “ان تايم سبورت” عن اذاعة خبر وفاة الاسطورة بيليه، عندما قطعت كل القنوات الاخبارية لبرامجها لاذاعة “خبر عاجل ” ، دون ان يلقى هذا الخبر اهتمام او تعليق السادة (خبراء التحليل) فى الاستوديو التحليلى لمباراة الزمالك والاسماعيلي ، والتى من المفترض تهتم بالخبر دون القنوات الاخبارية الاخرى ! .

 

 

 

 

الحدث جلل والمتوفى (إدسون أرانتيس دو ناسيمنتو) المعروف باسم بيليه،

 

 

وما ادراك انه الاسطورة البرازيلية فى كرة القدم التى لم تتكرر ، والفائز بكأس العالم ٣ مرات (٥٨ ، ٦٢، ٧٠ )رقم سيظل صامدا لسنوات قادمة ، و ظل طوال هذه السنوات محافظا على اسمه ونجوميته حتى وفاته فى عمر ٨٢ عاما ، لم ينجرف الى المغريات التى غرق فيها الكثيرين غيره ومنهم مارادونا ،

 

 

 

وكان محل احترام وتقدير ملوك ورؤساء قبل زملاء اللعبة وخبرائها تقدير لأخلاقه طوال مشواره وانجازاته المشرفة لبلادة، والتى جاء منها ارتباط اسم البرازيل بكرة القدم!

 

 

 

 

لقد توفر لهذه القناة ما لم يتوفر لقناة رياضية اخرى محلية ، بداية من احتكار نقل مباريات الدورى المصرى دون باق القنوات الاخرى حتى النيل الرياضة التى تبث من تلفزيون الدولة فى ماسبيرو، بعد ان تم ايهام الجميع بانها القناة التى ستنافس (بى ان سبورت )فى نقل الاحداث الرياضة للمصريين، لنكتشف يوما بعد يوم انها قناة محلية، ليس لها اى علاقة بالمهنية الاعلامية !.

 

 

 

 

 

الاستوديو التحليل لمباراة الزمالك والاسماعيلي لم يعر خبر وفاة بيليه دقائق معدودة، مقابل ما افردته القناة من ساعات للحديث عن ازمة كهربا وخطاب الفيفا على مدى يومين وما حفل به من شد وجذب!! ويتسأل صديقى العزيز وهو مندهش لماذا لم يذاع خبر وفاة بيليه ، وكيف لا يوجد حتى اشارة له على القناة، ويتم تجاهل الخبر بهذا الشكل طوال الاستوديو ؟! والاجابة بكل بساطة ياصديقى فاقد الشى لا يعطيه !، وربما ايضا لا يعلمون ان كان بيليه على قيد الحياة او توفى من زمن لانهم اعلام محلى ، اخرهم معرفة الانشغال بقضية كهربا ، بعد ان جعلوا منه اسطورة تضاهى مارادونا ، وافشه ملك النص ينافس ميسى وحازم امام الصغير كارلوس البرتو البرازيل !! هذه قدراتهم وثقافتهم .

 

 

 

 

يحاولون ان يخلقوا لانفسهم ابطالا من نسج خيالهم للحديث عنهم وارقامهم حتى يتم استضافتهم بالقناة على انهم نجوما واساطير شعبية تنافس نجوم اوروبا، لقد جعلوا من الاهلى والزمالك ونجومهم محور الكون، ويقدمان لنا كرة قدم ربما لن نشاهدها فى ريال مدريد وبرشلونة او المان ستى وبايرن ميونيخ ، وربما لولا وجود صلاح وتعلق الجماهير بمتابعة مبارياتة مع ليفربول ربما لم يكن تم اذاعة اى خبر عن الدورى الانجليزى.

اعلام محلى يعتقد بانه بهذا التطبيل والتطويل واستهلاك الوقت سيخلق منافسة وبطولة تضاهى البطولات الاوروبية او حتى العربية ؟! انهم يديرون القناة من منطلق هم لهم بطولاتهم، ونحن لنا بطولاتنا هم “ينقلون الدورى الاوروبى” ونحن ننقل الدورى المحلى ! هم ينقلون كاس العالم ونحن عندنا كاس مصر! ..هم لديهم ميسى ونيمار ومبابى ورونالد ونحن لدينا كهربا وافشه كشرى وشيكا وصالح جمعة !

 

 

 

 

 

المقارنة صعبة وظالمه .. يتوهمون انهم بذلك يسحبون البساط من البطولات الاوروبية ، ولا يعلمون ان الجيل الحالى وغالبية الشباب انصرفت عن الدورى المحلى، بعد ان وجدت متعتها فى البطولات الاوروبية ، وعليك النزول الى الشارع والمرور على المقاهى والكافيهات لترى بعينك التزاحم الكبير لمتابعة المباريات الاوروبية بالمقارنة بالدورى المحلى الذى نسخر له كل هذا الوقت دون فائدة ، نتيجة سيطرة “شلة الانس والسهر حتى الصباح “على كل القنوات والبرامج الرياضية الاذاعية ، وما يقدمونه وكلها برامج “لت وعجن ، لا تسمن ولا تغنى ، وكلها تدور فى تشجيع المنتج المحلى، وكل واحد منهم يسير برنامجه على هواه لتصفية حساباتة مع او ضد هذا النادى ورئيسه! ، اسف لقد اصبحت البرنامج اشبة بالعزب الخاصة !

 

 

 

لقد تلقوا درسا قاسيا ليتهم يتعلمون عند انفض من حولهم الجميع اثناء المونديال ، واكتشف الجميع خدعة اعلامهم وتحولوا كلهم بجلالة قدرهم وحجمهم وعتادهم الى متفرجين مثلهم مثل الجماهير على ما تقدمه ” بى ان سبورت ” من مهنيه اعلامية دون تجمل او تزيد ، وللاسف لم يتعلموا منها شيئا ،فى كيفة نقل الخبر وتقديم التحليل او ادارة الحوار والاهم من كل ذلك تقديم المعلومة والمتابعة لكل الاخبار دقيقة بدقيقة، لينفض المولد وتعود ريما لعادتها القديمة، دون اى تغير او تطوير ،

 

 

 

 

مازالت برنامج التحليل لاكثر من خمس ساعات لمباراة زمنها ساعة ونصف، والفقرة التحكيمية التى يسيرها الخبير التحكيم حسب ميولة واهواه ، وهذا الحكم معنا وهذا ضدنا دون النظر لعواقب وقع هذا الكلام على المتعصبين فى المعسكرين الاحمر والابيض، اما باق الاندية فلهم الله لا احد يهتم بهم ولا يطالب بحقهم حتى وان حقق احد الفريق المجتهدة نتيجة ايجابية على احد القطبين لا يتم الاشادة بالفريق او مدربة ، ولكن يجلسون يندبون ويولوون على خسارة فريقهم ، المهم ان نبرر للجماهير لماذا خسرنا او تعادلنا من وجه نظر القطبين فقط وكانه لم يكن هناك فريقا اخر اجتهد وفاز ومدربه نحج وتفوق على المنافس !

 

 

 

 

ولا املك من نفسى غير من اتقدم باعتذر مشغوفا بالرحمة والمغفرة من الله العلى القدير للا سطورة بيليه .. عفوا حقا علينا فاعلامنا محلى ولا يعرف قدرك وحجم انجازاتك ، وهذه غلطتك لانك لم تكن يوما لاعبا فى نادى القرن الاهلى او العالمى الزمالك، رغم انك حضرت الى مصر ولعبت امام الاهلى وسجلت هدفين ، ولكن حتى بعضهم لا يعلمون هذه المعلومة!.. هولاء اخرهم يترقبون انتهاء ازمة (كهربا) و هل يعود لانقاذ الاهلى ام ينجح الزمالك فى تجديد ايقافه !! احنا اسفين يا بيليه ارقد فى سلام !!

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق